المكتب التنفيذي يقيم نشاط مكاتب الوزارات والمؤسسات الخدمية بساحل المحافظة

  استعرض المكتب التنفيذي بمحافظة حضرموت في دورته الاعتيادية السادسة للعام الحالي 2007م والمنعقدة بالمكلا اليوم برئاسة الأخ/ طه عبدالله هاجر– محافظ محافظة حضرموت وبحضور الأخ/ سعيد علي بايمين – نائب المحافظ – أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة، وعوض عبدالله حاتم - وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الساحل ،
وعلي عمر باهيصمي – وكيل المحافظة المساعد .. استعرض عددا من التقارير التقييمية لنشاط مكتب وزارة الزراعة والري والمؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي لعام 2006م ، وكذا نشاط مكتب وزارة التعليم الفني والتدريب المهني والشباب والرياضة والهيئة العامة للبريد ومكتب التخطيط والتعاون الدولي والجهاز المركزي للإحصاء والهيئة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية ومكتب وزارة النقل بساحل حضرموت للعام 2006م .
وأوضحت التقارير مستوى نشاط مكتب وزارة الزراعة والري في تنفيذ العديد من المشاريع لبناء السدود والحواجز المائية والكرفان حيث بلغت قيمة المشاريع الرئيسية المحلية لإنشاء القنوات والحواجز المائية 400 مليون ريال ، إلى جانب نشاط التنمية الزراعية المتمثلة في ثمانية سدود تخزينية على مدى أربع سنوات قادمة بسعة إجمالية 19 مليون متر مكعب من مياه الأمطار ، ومن أبرزها سد المدحر بمديرية غيل باوزير والذي تبلغ سعته الإجمالية 7 ملايين متر مكعب بالإضافة إلى نشاط مكتب وزارة الزراعة والري في مجال الإرشاد الزراعي ومكافحة حشرة دوباس النخيل في مديريات ساحل حضرموت وجزيرة سقطرى .
فيما استعرض تقرير المؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية في مديريات ساحل حضرموت المشاريع المنفذة خلال العام الماضي 2006م في مجال الاتصالات البالغ عددها 6 مشاريع لتوسعة السنترالات لعدد من مناطق المحافظة وبناء محطات يمن موبايل بقيمة إجمالية تقدر بـ694 مليون و249 ألف و964 ريال .
موضحا المشاريع المعتمدة حاليا البالغ عددها 8 مشاريع تتمثل في استكمال محطة يمن موبايل في الضليعة ويبعث وتوسيع سنترال غيل باوزير وكذا إنشاء سنترال جديد في منطقة فوه من تقنية الشبكات الجيل اللاحق كمشروع تجريبي بسعة 7 آلاف خط تنفذه شركة (ZTE) ، والبدء في مد كيبل الألياف من المكلا إلى سيئون بعد أن تم استكمال دراسة المشروع في العام الماضي 2006م والذي سيمكن من زيادة فعالية ومأمونية شبكة التراسل بين الوادي والساحل وتوفير سعة تراسلية كبيرة للحركة الوطنية والدولية إلى جانب تنفيذ مبنى خدمات المشتركين في مدينة المكلا وإنشاء فرع أكاديمية (سيسكو) لعلوم الشبكات في المكلا وتوصيل الخدمة الهاتفية إلى مصنع الاسمنت الجديد في منطقة العيون .
هذا وقد اطلع المحافظ أعضاء المكتب التنفيذي على نتائج زيارته للعاصمة صنعاء ومتابعته لكافة المشاريع المتعثرة والجديدة ومستحقات المقاولين والتي حققت نجاحا كبيرا في اعتماد العديد من المشاريع الجديدة والحصول على الدفعة الأولى من استحقاقات المقاولين بمبلغ مليارين و300مليون ريال إلى جانب متابعة زيادة الطاقة الكهربائية لمديريات ساحل ووادي حضرموت حيث سيتم بعد وضع الدراسات والتصاميم اعتماد 50 ميجاوات لساحل حضرموت وأخرى للوادي والصحراء، مشيدا بالجهود التي بذلت في كهرباء الساحل في الحد من الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي والعمل المتواصل في صيانة المولدات القديمة .. مؤكد أن لدى المحافظة احتياطا في الطاقة الكهربائية تحقق الاستقرار التمويني للطاقة . كما سيشهد العام القادم توسعا جديدا في مشاريع الطاقة الكهربائية في الساحل والوادي والرفع من مستوى نشاط مكتب وزارة الثقافة في المحافظة وإنشاء إذاعة في جزيرة سقطرى وتحسين أوضاع إذاعة المكلا وكذا إنشاء محكمتين في شرق المكلا وغربها وتوفير الكراسي والأثاث لعموم مدارس مديريات المحافظة واعتماد 3 مليارات ريال للبناء المؤسسي لمديرات وادي حضرموت بهدف تفعيل نشاط المجالس المحلية بالمديريات وذلك من خلال استكمال إنشاء فروع مكاتب وزارة ومؤسسات خدمية في المديريات ، داعيا في هذا الصدد المديرين العامين في المحافظة إلى سرعة إنشاء فروع في مديريات ساحل حضرموت لتلبية احتياجات المواطنين من هذه الخدمات .
كما دعا المحافظ المسئولين في المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي لمتابعة الشركات المنفذة لأعمال مشروع مجاري المكلا الكبرى في إزالة مخلفات الحفريات التي تتسبب في إعاقة المواطنين وحركة السير في الشوارع الرئيسية والداخلية وإصلاح التقطعات الإسفلتية التي أحدثتها أعمال المجاري وحثهم على مضاعفة الجهود وسرعة الانجاز .
ووجه المحافظ المديرين العامين في مكتب الوزارات والمؤسسات الخدمية إلى ضرورة مشاركتها وتزويدها بالمعلومات لمركز المعلومات في موقع حضرموت بهدف إيجاد موقع معلوماتي متكامل للمحافظة يحصل علية كل زائر للموقع .
هذا وقد تم تشكيل وحدة طوارئ وكوارث للمحافظة برئاسة وكيل المحافظة المساعد مهمتها حصد الأضرار في حالة حدوث أي كوارث طبيعية أو أمطار غزيرة.